(يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ )

    شاطر
    avatar
    ملك الاحلام
    قوات خاصة
    قوات خاصة

    المشاركات : 1516
    نقاط التمييز : 310
    البلد :
    مزاجي :
    ذكر

    default (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ )

    مُساهمة من طرف ملك الاحلام في 2012-01-06, 5:01 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    فريق الإصلاح
    الحمد لله رب العالمين
    والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه
    تفسير قوله تعالى
    بسم الله الرحمن الرحيم
    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }
    سورة المائدة . الآية (35) .
    هذا أمر من الله لعباده المؤمنين، بما يقتضيه الإيمان من تقوى الله والحذر من سخطه وغضبه
    وذلك بأن يجتهد العبد، ويبذل غاية ما يمكنه من المقدور في اجتناب ما يَسخطه الله، من معاصي القلب واللسان والجوارح، الظاهرة والباطنة. ويستعين بالله على تركها، لينجو بذلك من سخط الله وعذابه .
    ( وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ )
    أي : القرب منه، والحظوة لديه، والحب له، وذلك بأداء فرائضه القلبية، كالحب له وفيه، والخوف والرجاء، والإنابة والتوكل .
    والبدنية : كالزكاة والحج . والمركبة من ذلك كالصلاة ونحوها، من أنواع القراءة والذكر، ومن أنواع الإحسان إلى الخلق بالمال والعلم والجاه، والبدن، والنصح لعباد الله، فكل هذه الأعمال تقرب إلى الله. ولا يزال العبد يتقرب بها إلى الله حتى يحبه الله، فإذا أحبه كان سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي [بها] ويستجيب الله له الدعاء.
    ثم خص تبارك وتعالى من العبادات المقربة إليه، الجهاد في سبيله، وهو: بذل الجهد في قتال الكافرين بالمال، والنفس، والرأي، واللسان، والسعي في نصر دين الله بكل ما يقدر عليه العبد، لأن هذا النوع من أجل الطاعات وأفضل القربات.
    ولأن من قام به، فهو على القيام بغيره أحرى وأولى
    ( لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ )
    إذا اتقيتم الله بترك المعاصي، وابتغيتم الوسيلة إلى الله، بفعل الطاعات، وجاهدتم في سبيله ابتغاء مرضاته.
    والفلاح هو الفوز والظفر بكل مطلوب مرغوب، والنجاة من كل مرهوب، فحقيقته السعادة الأبدية والنعيم المقيم.
    المصدر :
    تفسير السعدي
    ربنا تقبل منا إنك انت السميع العليم




    _________ .. [ الــتــوقــيــع ] .. _________

    mado_mavrakis@yahoo.com

      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-12-17, 3:52 am